الخميس، 30 سبتمبر، 2010

نوع من الكتابة"بالسم الهاري"

أحب الطهي تماما كما أحب الكتابة،كلاهما يسبب لي الاستكنيصة بينما يصيب الآخرين بالإنتفاخ والتلبك المعوي،الكتابة تشعرني بإنسانيتي التي يشكك فيها الآخرون حين يأكلون من صنع يدي ، والطهي يخرج أجمل مابي يشعرني بأنوثتي التي يشكك فيها الآخرون حين يقرأون لي
الكتابة تجعلني أفك من الحزن وطلاسم الالم وأورط فيهما الأخرين، الطهي يفتت القرف والغتاتة بداخلي حيث أردد وأنا أمارسه عبارات"بالسم الهاري على بدنكم يامن سوف تطفحونه "
الطهي يسرسب لي احساسا بالنشوة الشريرة
انالاأجد متعة تضاهي متعتي وأنا أصنع طعاما يصيب الآخرين بالحموضة وإنتفاخ القولون،لحظتها أشعر أني على حدودالعالم المادي والروحي ،هناك أتشمم عبق جدتي ،هناك أتماس مع عماتي وخالاتي وزوجات عمومتي وجاراتي وصديقاتي فكلهن فشلن في الطبخ بجدارة،كلهن إستخدمن زيت التموين بدلا من السمن البلدي لكي يخنصرن من مصروف البيت،كلهن صنعن الأومليت بدون بيض ،والكفتة بدون لحم مفروم ،والمحشي بدون أرز والشوربة بدون لحم،عليهن جميعا السلام ولأزواجهن الجحيم في قبورهم اللعينة.

الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

إستئذان

هي لاتدري سوى أن قلبها بمجرد رؤيته ينتظر لهفة تطل من عينيه
تيار من حنان ونهم وإحتياج ينساب بينهما
ولأنها تظن أن عينيه سافرتا لأميال بحثا عنها
كانت تهمس لنفسها" سأتركه على عتبة قلبي ريثما يستريح من لهاث وغبار الطريق ثم أستأذنه في الإنصراف وأغلق الباب قبل أن أحبه"

لوأن

لو أن تلك الشمس في عينيك تدفئني فقط لارتميت في حضنها
لو أن ذاك البحر في شفتيك يغسلني فقط لأسرعت بالنزول اليه
لو أن حبك قدر له نهاية معلومة لتركت نفسي له
لكن شموسك تحرق أوتار قلبي المهترئة مسبقا
وبحرك يغرق أمالي المخنوقة قبلا
وحبك قبل أن يأتي ميت لا محالة

ذات مساء

ذات مساء قسمت قلبي
أعطيت كل رجل عرفته قطعة عليها إسمه ووصيتي له
أخذ الجميع فتافيت صغيرة موقعة بأحرفي الأولى
وعندما جاء دورك أيها الغريب العابر قررت منحك أعز قطعة في القلب
ما رأيك في قلب القلب ؟ أو روح القلب ؟
بل لك أنت كل القلب ودون وصية
لست في حاجة اليها
لأنك ذات مساء ضممته بين يديك بكل الرفق
وطبعت عليه قبلة من روحك الطيبة
ذات مساء أنا وأنت ياروح القلب دون كثير كلام ،دون مقدمة كنا
لا أدري ماكنا لكني فيك وجدتني
لولا أن الصدق عيونك
ماكنت أصدق
ماكنت لأدرك
أنك مرآتي ماكنت لأعرف
أن العمر هو ذات مساء
حين وجدتك

أنا التي

قالت له:"أنا المعذبة بلفحة عشق تأتيها من ناحيتك
أنا التي يدق قلبها لمشاعر تجتاحك وحدك
أنا التي يقلق منامها عذاب ولهك بها
انا التي لخبط كيانها وجودك في دائرته
أنا التي ترجوك الا تتمتم بإسمهاحتى لا تصلها تعاويذك فتفك طلاسم روحها
انا التي ترجوك الا تترك نفسك لها
أنا التي تخشى أن تعانق بجنونها تيار جنونك العابر للاجساد

أنا التي يتراقص قلبها رعبا حين تذكرها للصحاب في فضفضاتك الملتاعة
أنا التي تؤرقها نظراتك الموجوعة
أنا التي تشيل هم غرامك بصورتها واسمها
أنا التي تتكسر كدرا حين تسمع همهماتك الحانية ترفرف بالأمنيات بين ضلوعك
أنا التي لا تدري عنك سوى عذابك بها
فارحم ياسيدي نفسك ترحمني
رد وقد أشاح بوجهه عنها من قال أني أحبك؟

الأحد، 12 سبتمبر، 2010

للحفظ في ذاكرة أخرى

للحفظ في ذاكرة أخرى
سألني محمولي الصغير إن كنت أوافق على حفظ إسمك ورقمك في ذاكرة أخرى بعد أن إمتلأت ذاكرته بالأسماء والأرقام وأنا وافقت على الفور
فالخيارالآخر أن أفقد رقمك
تمنيت وقتها أن يكون لي أنا الأخرى ذاكرة أخرى أحفظ فيها أياما لم أعشها معك ولحظات لم أكن فيها بجوارك ،لمسات لم يحظ بها أيا منا ،قبلات لم أنلها منك ،أشواقا لجسدك لم أجربها بعد ،كلمات عتاب لن أرددها في مواجهة تجاهل لم تقصده يوما.
هل أرسلت لي كوابيس تقلق منامي الليلة وتردد أسمك في أذني مدعية أنني أحبك ؟
هل أخترقت ذاكرتي الأخرى وقرأت مابها مدونا بجوار اسمك ؟
هل أوحيت لي دون أن أدري بفكرة الذاكرة الاخرى هذه ونفذتها أنا وكأنها من بنات أفكاري؟
أعلم أنك على صلة بكثير من بنات الافكار هل كتبت على جناح إحداهن إسمك مذيلا برسمة قلب وسهم ثم أطلقتها لتستقر في قلبي
آه ياقلبي وآه منك ومن بنات شياطين أفكارك
هل تعتقد أنك بذلك ستخرج من الذاكرة الاضافية الى الذاكرة الرئيسية لقلبي؟؟

السبت، 11 سبتمبر، 2010

وقال لي عيد سعيد

مش قادرة انام لانه كلمني من بعيد
وقاللي عيد سعيد
سألته امتى هتخرج؟
قاللي ادعي مش بعيد
عشرين عيد يعدوا ولسه هو بعيد
ولوسألنا أهله العيد مش عيد أكيد
مهداه الى أحمد فضل