الأحد، 12 سبتمبر، 2010

للحفظ في ذاكرة أخرى

للحفظ في ذاكرة أخرى
سألني محمولي الصغير إن كنت أوافق على حفظ إسمك ورقمك في ذاكرة أخرى بعد أن إمتلأت ذاكرته بالأسماء والأرقام وأنا وافقت على الفور
فالخيارالآخر أن أفقد رقمك
تمنيت وقتها أن يكون لي أنا الأخرى ذاكرة أخرى أحفظ فيها أياما لم أعشها معك ولحظات لم أكن فيها بجوارك ،لمسات لم يحظ بها أيا منا ،قبلات لم أنلها منك ،أشواقا لجسدك لم أجربها بعد ،كلمات عتاب لن أرددها في مواجهة تجاهل لم تقصده يوما.
هل أرسلت لي كوابيس تقلق منامي الليلة وتردد أسمك في أذني مدعية أنني أحبك ؟
هل أخترقت ذاكرتي الأخرى وقرأت مابها مدونا بجوار اسمك ؟
هل أوحيت لي دون أن أدري بفكرة الذاكرة الاخرى هذه ونفذتها أنا وكأنها من بنات أفكاري؟
أعلم أنك على صلة بكثير من بنات الافكار هل كتبت على جناح إحداهن إسمك مذيلا برسمة قلب وسهم ثم أطلقتها لتستقر في قلبي
آه ياقلبي وآه منك ومن بنات شياطين أفكارك
هل تعتقد أنك بذلك ستخرج من الذاكرة الاضافية الى الذاكرة الرئيسية لقلبي؟؟

ليست هناك تعليقات: